إنترنت الأشياء: كل ما تحتاج إلى معرفته

جمادى الأولى 24 1443 - Hassan - الجميع

مشاركة :

blog-banner

إنترنت الأشياء (IoT) هو عبارة عن شبكة متطورة من الأدوات، السيارات، الأجهزة المنزلية، العناصر المدمجة مع الإلكترونيات، البرامج، أجهزة الاستشعار، المشغلات، والوصلات، مما يسمح لهم بالتواصل والاتصال. خلال السنوات القليلة الماضية، ركزت العديد من الشركات بشكل أكبر على إنترنت الأشياء. وبسبب أنه اتجاه جديد فإنه يكتسب شعبية حديثاً، ومن المتوقع أن يتوسع بسرعة في السنوات القليلة المقبلة. 

يتوقع المحللون أن ينمو سوق إنترنت الأشياء (IoT) من 157 مليار دولار في عام 2017 إلى 457 مليار دولار بحلول عام 2022، وهو معدل نمو ضخم لأي سوق. من المتوقع أن يصل إلى 7 تريليونات دولار بحلول عام 2025.

كل ما يجب أن تعرفه عن إنترنت الأشياء ومنتجاته

يُشار إلى المنتج أو النظام المتصل بالإنترنت على أنه أحد منتجات إنترنت الأشياء. هناك العديد من الأسباب لتطوير جهاز إنترنت الأشياء و فيما يلي الأكثر شيوعًا منها:

●    تحسين منتج موجود باستخدام إنترنت الأشياء.
●     إنشاء خط إنتاج جديد تمامًا يعتمد على إنترنت الأشياء..
●    إضافة مصدر دخل جديد إلى منتج موجود، وعادة ما يكون خدمة.

تبقى الاستراتيجيات كما هي على الرغم من أن المحفزات قد تتغير. تتواجد الأجهزة والبرامج في جميع سلع إنترنت الأشياء وكلاهما يجب تخصيصهما لمنتجك. عادةً ما يتم تطوير جهاز إنترنت الأشياء على ثلاث مراحل:

●    إثبات المفهوم
●     النموذج الأولي
●    الإنتاج

يمكن أن تستغرق مرحلة إثبات المفهوم أقل من بضعة أسابيع أو عدة أشهر. يتم تحديد الوقت الفعلي بحسب تعقيد المنتج. إذا كان إثبات المفهوم مرضيًا، فيمكن تقصير خطوة النموذج الأولي أو حذفها تمامًا. بمجرد بدء مرحلة التصنيع، قد يكون المنتج معروضًا في السوق في غضون أسابيع أو شهور.

فهم خدمات إنترنت الأشياء بكامل التفاصيل

خدمات إنترنت الأشياء هي العمود الفقري لإنترنت الأشياء. إنها مجموعة من واجهات برمجة التطبيقات والبروتوكولات والأدوات التي تمكن المطورين من بناء تطبيقات وأجهزة يمكنها التواصل مع بعضها البعض. يقدم مقدمو الخدمات جميع أنواع خدمات إنترنت الأشياء. يقدم بعض المزودين واجهة برمجة تطبيقات بسيطة للتحكم في الأجهزة؛ يغطي البعض الآخر جميع اتصالات الشبكة الأساسية وقابلية التشغيل البيني. 

تسهيل اتصال المطورين بأجهزتهم قدر الإمكان هو هدف معظم مزودي الخدمة. تعد خدمات إنترنت الأشياء أيضًا طريقة مثالية للشركات للوصول إلى العملاء الحاليين والحفاظ على مشاركتهم من خلال إضافة ميزات ووظائف جديدة إليهم.

لماذا يعتبر إنترنت الأشياء مهمًا؟

إنترنت الأشياء هو الموجة التالية من التقنية التي ستغير بشكل عميق كل جانب من جوانب حياتنا تقريبًا، حيث ستقوم الشبكة العالمية للأجهزة التي تجمع البيانات وترسلها إلى خادم مركزي قائم على السحابة بمراقبة الأشياء المادية والتحكم فيها، مثل الأجهزة المنزلية والسيارات وأجهزة الاستشعار لجعلهم يفعلون الأشياء أو يتصرفون بطرق معينة. كقاعدة عامة، تشير إنترنت الأشياء إلى جميع التقنيات التي تتيح أجهزة المراقبة والتحكم على الإنترنت. 

لذلك، فهي عبارة عن شبكة من الأجهزة المترابطة القادرة على التواصل مع بعضها البعض. في هذه الحالة، قد تكون "الأشياء على مستوى العالم" أي جهاز يمكنه استشعار بيئته أو الاستجابة لها بطريقة ما. ونتيجة لذلك، سينمو سوق إنترنت الأشياء بشكل كبير، ليصل إلى 7 تريليون دولار أمريكي بحلول عام 2022. في عام 2017، بلغت إيرادات صناعة إنترنت الأشياء 1.2 تريليون دولار أمريكي، بمتوسط معدل نمو يزيد عن 20٪. 

يواجه إنترنت الأشياء العديد من التحديات، مثل إدارة الكميات الهائلة من البيانات الناتجة عن مليارات الأجهزة المتصلة مع الحفاظ على أمانها. يوجد اليوم العديد من حلول ومنصات إدارة بيانات إنترنت الأشياء، ولكن لا يزال هناك متسع كبير للمزيد. 

تتوفر العديد من حلول إدارة بيانات إنترنت الأشياء في السوق، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر ThingWorx و IBM Watson و Microsoft Azure و AWS IoT و Oracle IoT Cloud Service وما إلى ذلك. ومع ذلك، فإن الفئة المهيمنة في السوق هم IBM Watson و AWS IoT.

أعلى القطاعات استفادةً من إنترنت الأشياء

إنترنت الأشياء (IoT) هو مفهوم جديد نسبيًا، إلا أن بإمكانه تغيير طريقة عيشنا وعملنا. من المتوقع الآن أن يكون لدى الشركات استراتيجية لحلول إدارة بيانات إنترنت الأشياء، حيث شهد ما يقرب من 27٪ من المديرين التنفيذيين إنهم استثمروا بالفعل في تقنيات إنترنت الأشياء.

يمكن للقطاعات المستفيدة من إنترنت الأشياء إنشاء عمليات أكثر بساطة وفعالية مع إمكانية الوصول إلى المزيد من البيانات. تعد المعلومات أداة عمل قوية، ويوفر إنترنت الأشياء القدرة على جمع المزيد من المعلومات أكثر من أي وقت مضى وتسليمها إلى الشخص المناسب في الوقت المناسب.

تشمل القطاعات التي يُحتمل أن تستفيد من خدمات إنترنت الأشياء ما يلي:

قطاع الرعاية الصحية

مع اكتساب إنترنت الأشياء شعبية في أغلب القطاعات، يستخدم قطاع الرعاية الصحية أيضًا حلول إنترنت الأشياء للمساعدة في تحسين رعاية المرضى وكفاءة المستشفى. يسمح إنترنت الأشياء للمرضى بمراقبة أنفسهم وتشخيص أي مخاوف صحية في المستقبل قبل ظهورها. نتيجة لذلك، يمكن أن تلغي الحاجة إلى العلاج قبل دخول المستشفى.

قطاع الطاقة 

يعد قطاع الطاقة من أهم القطاعات على مستوى العالم، ولا يمكن التقليل من تأثيره. لقد كان مسؤولاً عن جميع عمليات التنمية البشرية والتقدم حتى الآن تقريبًا، وسيستمر في كونه قوة دافعة لنمو وازدهار جنسنا البشري في المستقبل. ينطوي توصيل الأجهزة بالويب في هذا القطاع على إمكانات كبيرة، مما يجلب معه تحديات ضخمة. سيتطلب تكامل نظام كبير مثل قطاع الطاقة تنسيقًا هائلاً وأسلوبًا منهجيًا.

اقرأ أيضًا:  قم بتحويل موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك إلى تطبيق للهاتف الذكي

قطاع التجزئة

يعد قطاع البيع بالتجزئة أحد القطاعات التي بدأت فيها إنترنت الأشياء في إحداث تأثير كبير. الاحتمالات في البيع بالتجزئة لا حصر لها: من تتبع المخزون إلى مراقبة إنتاجية الموظف، أو ببساطة تحسين تجربة العميل. يمكن أن تساعد إنترنت الأشياء تجار التجزئة في تقديم خدمة أكثر تخصيصًا للعملاء. على سبيل المثال، يمكن أن يستخدمه تجار التجزئة لإنشاء تحليلات في الوقت الفعلي في المتجر، وتوفير تتبع الموقع وضمان توفر المخزون. 
يتم استخدام منتجات إنترنت الأشياء بشكل أكبر لتعزيز تخصيص العملاء، ودمج المدفوعات عبر الهاتف المحمول مع برامج الولاء، وزيادة الكفاءة التشغيلية واكتساب تدفقات إيرادات جديدة من مراقبة البيانات.

قطاع الزراعة

منذ بداياتها المبكرة، كانت القطاعات الزراعية لاعباً رئيسياً في الثورة الصناعية. ولكن الآن، مع وجود إنترنت الأشياء (IoT) وتحليلات البيانات، يمكن للمزارعين الشعور بأنهم أكثر قوة من أي وقت مضى. من خلال الاستفادة من قدرة إنترنت الأشياء على جمع البيانات وتحليلها ونقلها، يمكنهم اتخاذ قرارات أفضل تعكس بيئاتهم الزراعية المحلية. 

الحكم النهائي 

تنمو ثغرات البيانات مع نمو إنترنت الأشياء. من المرجح أن توفر تقنية إنترنت الأشياء إمكانات لا حصر لها مثل تحسين اتصال الجهاز ومشاركة البيانات. ومع ذلك، يمكن أن تؤدي نفس الوظيفة إلى مستوى كبير من الثغرات الأمنية. مع زيادة اتصال شبكة الأجهزة، يصبح تنظيم البيانات وحمايتها أكثر صعوبة. نتيجة لذلك، يجب على الشركات ابتكار طرق فعالة لضمان أمن البيانات.

تتقدم التقنية بسرعة، وتحتل خدمات إنترنت الأشياء (IoT) الصدارة. لقد تطور إنترنت الأشياء من مجرد كلمة طنانة إلى جزء لا يتجزأ من المشهد الرقمي. مع توقع وصول سوق إنترنت الأشياء إلى أكثر من 7 تريليونات دولار في غضون السنوات السبع المقبلة، هناك الكثير من إمكانات النمو للشركات التي يمكنها تسخير إمكاناتها.

إشترك الآن

أدخل عنوان بريدك الإلكتروني لتصلك نشرتنا الإخبارية .

البريد الإلكتروني

الرؤى

عرض بعض أعمالنا الحديثة